هذه يدي الجميلة – أ. عائشة أحمد بن تامي

نبذة عن الميسرة

اسمي عائشة أحمد بن تامي من الجزائر، ميسر معتمد لتجربة معايشة المتعلم النشطة العميقة، أعمل معلمة للصفوف من التحضيري إلى الخامسة في مدرسة الشهيد لخضر بوعمرة. أهدف إلى تحويل التعلم من خلال تجربة معايشة المتعلم النشطة العميقة  إلى تجربة ممتعة إيجابية تترك أثرًا عميقًا يستمر مع المتعلم ويتحول إلى واقع ملموس يمتد من خلاله إلى محيطه و بيئته.

 هذه يدي الجميلة (رحلة تربوية) تتصف بأنها تجربة ممتعة للطفل مليئة بالتفاعل والحركة والأنشطة المختلفة. هذه الرحلة استمرت لمدة فصلين كاملين من العام الدراسي.

وإليكم هذا اللقاء التزامني المباشر والذي دام ثلاث ساعات واستهدف أطفال بعمر خمس سنوات مرحلة: قبل الابتدائي (التربية التحضيرية)

عدد الطّلاّب: 34(23 ذكور و11 إناث)

اسم الدّولة: الجزائر

اسم المدينة: بومدفع/ مدرسة الشهيد لخضر بوعمرة

 

 

 

 

نبذة عن المتعلمين

هم أطفال لديهم الدافعية للتعلم والرغبة للعمل باستقلالية والحاجة لامتلاك الثقة بالنفس التي بها يقبلون على التجارب بإيجابية ومتعة. كل ذلك يساعد في تطور الأداء مع إيقاظ للوعي وتحمل المسؤولية.

ومن خصائص المرحلة العمرية للأطفال أنّهم يتعبون بسرعة ويملّون بسرعة. ولأنّ إطار فيرست يراعي هذه الجوانب و يركز على كل متعلم، كانت التجربة مراعية لحالة كل متعلم. فمن يحتاج منهم إلى مساعدة، كان يجد من يساعده. ومن كان خجولًا، كان يجد من يدعمه. ومن تنقصه الثقة بالنفس، وجد أيضًا الدعم والتغذية الراجعة الإيجابية.

 

 

 

 

 

من الضروري أثناء التصميم لرحلة التعلّم، أن نستحضر المتعلّم بجميع جوانبه وأن نركّز على كل متعلم قبل وأثناء وبعد العملية التعلمية. وأن نضعه نُصب أعيننا بخصائصه الشاملة ونحن نحدد المخرجات ونضع الإجراءات المناسبة لتحقيقها. فدورنا أن نحسن التصميم لنحسن التيسير ونقوم بتفعيل دورالمتعلّم كما يجب، فهو محور عملية التعلّم.

المخرجات

مخرجات التعلّم الوجدانية:

-أن يستشعر المتعلّم أهمية يده وقدرتها في إسعاده وإسعاد غيره.

مخرجات التعلّم المهارية:

-أن يعبّر عن إنجازه بطلاقة

مخرجات التعلّم المعرفية:

-أن يُعرّف صفات الأيدي والأعمال التي تناسبها

القيم:  قيمة التعاون

 

 

 

 

 

بداية النشاط الافتتاحي عبارة عن أنشودة “يدي الجميلة” مع حركات إيقاعية بالأيدي للتعرف على عدد الأصابع وأسمائها وبعض الأعمال التي نقوم بها بالأيادي. يتم تطبيق مجال التركيز على المتعلّم من خلال نشاط “هذه يدي” حيث يقوم الميسّر بتوزيع قصاصات ورقية ملونة بشكل كف اليد ويقوم كل طفل باختيار القصاصة ذات اللون المفضل لديه وله كامل الحرية بزخرفتها بحسب ميوله مظهرًا ما لديه من أفكار إبداعية. وكان الأطفال يستمتعون بهذا النشاط حيث يتشاركون الخبرات مع زملائهم مما يزيد ثقتهم بأنفسهم فيزول الخجل.

من خلال هذا النشاط تكتشف الميسّرة مواهب وقدرات المتعلّمين وإبداعاتهم التي يفرحون بإبرازها، فتقوم بإعطائهم تغذية راجعة إيجابية تجعل كل طفل يعرض عمله وإنجازه بفخرٍويتحدث عنه بطلاقة فتستثمر الميسّرة هذه اللحظات وتلتقط الصور والفيديوهات.

 وتقوم لاحقًا بعرض صور المتعلّمين بأسمائهم مع إنجازاتهم على صفحة المدرسة، كما يتم تشكيل لوحة تضم كل الأيدي الجميلة وتُعلّق في القسم.

في مرحلة التطبيق نطلب من الطفل (ممكن بمساعدة مرافقه) أن ينجز أعمالًا بيديه، بإبراز صفات اليد من خلال نشاط محبب للطفل يقوم باختياره بنفسه.

ويتم استثمار هذه المغامرة في تعليم وتثبيت المهارات والقيم لدى المتعلّمين عن طريق تجربة معايشة المتعلم حيث يكون لهم الحرية الكاملة في اختيار الأنشطة التي تثبت صفات اليد الرحيمة، النشيطة، الكريمة، الأمينة، النظيفة، وغيرها. وعند الحضور مجددًا إلى القسم يقوم بمشاركة الصور والتحدث أمام زملائه بحرية عن اختياره للنشاط والصفة الجميلة ليديه التي قام بها لتنفيذ نشاطه. ورغم أن الأطفال يبنون على تجارب زملائهم إلا أن هناك دائما إضافة تميّز مغامراتهم.

وإليكم بعض الأمثلة من أنشطة المتعلّمين.

 

 

 

رؤيا ويقين كلاهما قامتا بتطبيق اليد الرحيمة بإطعام قطة جائعة.

حليم نفّذ الأمر ذاته بإطعام كلب، رشا أطعمت الدجاجة وصغارها، يوسف أطعم البقرات، أما أسامة فأطعم الأرانب. ابتهال ساعدت أمها. أماني وفاطمة اختارتا صفة اليد النشيطة فقامتا بنشاط رسم وتلوين. يقين سقى الأشجار. إياد اختار اليد الكريمة إذ قام بإعطاء جزء من البيتزا التي صنعها لجدته.

وهكذا قام كل متعلّم بمغامرة خاصة به تشبه أو تختلف عن غيره.

والصور المرفقة تظهر أنشطة المتعلّمين ومدى استمتاعهم بأدائهم.

النشاط الختامي ماذا أعمل بيدي؟

  • نشاط تلوين/

 يقوم الأطفال بالتلوين ومن ينجز لوحته تؤخذ له صورة مع إنجازه و تُعلّق على السبورة ليتم قراءتها في نهاية اليوم.

  • نشاط تشكيل/

يبدع المتعلّمون بتشكيلات عجينة الصلصال

حيث يقمون بتشكيل أشياء بالعجينة ثم يعرضونها على زملائهم.

 

1 Comment
  • Reply Mona Al Sheikh

    July 14, 2023, 9:10 pm

    ما شاء الله جهد مبارك يا عائشة! لن ينسى الأطفال هذه المعاني حين ربطتِ بين القيم والسلوكيات الحسية التي تُظهر هذه القيم (الإيمان ما وقر في القلب وصدّقه العمل)!
    كم هي مباركة آثار إطار فيرست!

Write a comment