تعليم الصلاة للأطفال الأستاذة نهاد عصام

أنا الأستاذة نهاد من جمهورية مصر العربيّة، معلمة رياض أطفال منذ أكثر من خمس سنوات ومعلمة قرآن، تعاملت مع مختلف الأعمار إن في مرحلة الحضانة أو خلال سنوات المدرسة، وشاركت في الكثير من ورشات العمل والتدريبات في المدارس وعبر الإنترنت، ولكن بالرغم من كل ما تعلمته وتدربت عليه، لطالما واجهتني بعض التحديات مع الأطفال ذوي المستويات المختلفة والأعمار المختلفة. 

لذلك وتماشياً مع ما تعلمته في رحلات فيرست التعلّميّة، قررّت أن أصمم رحلة تعلم بل تجربة معايشة متعلم نشطة عميقة باستخدام مجالات الإطار الخمس.  كان الهدف الرئيسي للرحلة تعليم الصلاة للأطفال، فبدأت بتحديد مخرجات التعلم ورتبتها بدءاً بالمخرجات الوجدانية نظراً للدور الأساسي لهذه المخرجات في تصميم وتيسير تجربة معايشة متعلم ذات أثر مستدام في نفس المتعلم، وجاءت المخرجات على الشّكل التّالي:

مخرجات التعلم الأساسية 

المخرجات الوجدانية

أن يستشعر الاطفال فضل الصلاة

 أن يقدر الأطفال أهمية الصلاة وأهمية تعلمها في سن مبكرة

أن يحب الصلاة ويستحضر هيبة الله أثناء أدائها

المخرجات المهارية

أن يصلي بشكل سليم 

المخرجات المعرفية 

أن يوضح الأطفال أن الصلاة هي أساس إيمان العبد، وهي ركن من أركان الإسلام

أن يردد الأطفال الحديث الشريف (- مُروا أَولادَكُم بِالصَّلاةِ وهُم أَبناءُ سبعِ سِنينَ، واضْرِبوهم عَليها وهُم أَبناءُ عَشرٍ، وفَرِّقوا بَينَهُم في المَضاجِعِ.).

 أن يعدد الأطفال فوائد الصلاة الروحية 

أن يعدد الأطفال خطوات الصلاة 

أن يعرف الأطفال أعداد الركعات في كل صلاة

 

مخرجات التعلم الموازية

المخرجات الوجدانية

 أن يحب حصة التربية الاسلامية

أن يقدر أهمية الوقت ويحترمه و يلتزم به (أتوا الصلوات في أوقاتها)

المخرجات المهارية

أن يطور مهارات التلوين

أن يحسن مهارات التركيز والانتباه إلى التفاصيل

المخرجات المعرفية 

 أن يتعرف على وجود المسلمين وتشابههم حول العالم 

مخرجات الاْداء

 أن يلتزم بأداء الصلوات في أوقاتها بشكل سليم وقلب حاضر وخشوع كبير.

تسلسل الأنشطة

تألفت رحلة التعلّم من ستة أنشطة تنوعت بين أنشطة معايشة وأنشطة تعلمية RAR، وانسابت الأنشطة بالتسلسل التّالي:

نشاط افتتاحي: ماذا يوجد في الصندوق؟

زياده الجاهزية: دخلت الصف وفي يدي صندوق، كنت قد خبأت فيه سجادة صلاة. أخبرت الأطفال بأنني قد خبأت شيئاً استعمله خمس مرات يومياً في هذا الصندوق وأنني سأزودهم بالمعلومات واحدة تلو الأخرى كي أساعدهم على معرفة ما في الصندوق. 

تيسير النّشاط: بدأت أعطي المعلومات واحدة تلو الأخرى بينما راح الأطفال يشاركون الأجابات حتى عرفوا ما في الصندوق، فقلت:

– هو شيء نضعه على الأرض و نقف عليه.

– ملون و عليه صورة لمسجد.

– اشترته لي والدتي من مكة المكرمة…..

نشاط تعلمي 1: فيديو تعليمي

زياده الجاهزية: أخبرت المتعلمين بارتداء النظارات الوهمية والاستعداد للتركيز في الفيديو، وطلبت منهم رفع الايدي كلّما شاهدوا أطفالاً يصلون أحد الصلوات. قام أحد الأطفال بإعادة التعليمات وبدأنا بالنشاط.

تيسير النشاط: شاهد الأطفال الفيديو وراحوا يرفعون أيديهم كلما شاهدو طفلاً يصلي، بينما رحت أسألهم عن عدد الركعات في كل صلاة، و كنت أعيد المقطع اذا دعت الحاجة وأقوم بعد الركعات معهم، ثم قمت بكتابة الصلوات واحدة تلو الاخرى على اللوح الى جانب عدد الركعات. 

المراجعة النشطة: سألت الأطفال عمّا فعلنا وماذا تعلمنا من هذا النّشاط، ثم سألتهم عن أهمية تعلم عدد الركعات وأهمية تعلم الصلاة (في المطلق والأطفال في اعمارهم). سحبت و دفعت و شددت على فكرة أن الصلاة أساس إيمان العبد، وهي ركن من أركان الإسلام، بدونها لا تستقيم الدنيا  ولا فلاح في الآخرة، فهي تساعدنا على الشعور بقرب الله، وهي حلقة الوصل المباشرة بيننا وبين الله جلّ جلاله. كما سحبت أن المسلمين حول العالم متشابهين و يقيمون الصلاة في كل بلاد الدنيا. 

نشاط منشط: تلوين سجادة الصلاة

زيادة الجاهزية: أخبرت الأطفال بأنهم أجابوا إجابات رائعة و الان يستريحون من التفكير العميق و يستمتعون بتلوين صورة لسجادة صلاة بالطريقة التي يحبون.

تيسير النشاط: قام الأطفال بتلوين الصور بينما تنقلت بينهم و ساعدتهم على إتمام المهمة فقمت ببري الأقلام و تحديد الأطراف وحتى تلوين بعض الأجزاء. و في نهاية النشاط، قمنا بتعليق الصور على الحائط و علقنا عليها تعليقاً ايجابياً. 

نشاط تعلمي 2: محاكاة 

زيادة الجاهزية: أخبرت المتعلمين أن الوقت قد حان لتطبيق ما تعلموه من خطوات، وأضفت أننا سندّعي أننا نصلي صلاة الفجر، ثم سألتهم عن عدد الركعات و دعوتهم لتعداد الخطوات قبل أن أدعو متطوعاً ليؤم المصلين.

تيسير النشاط: قام الأطفال بتأدية الخطوات بينما تنقلت بينهم وصححت جلوسهم وصوّبت نظرهم و تحققت وقومت كلما دعت الحاجة. 

المراجعة النشطة: دعوت الأطفال لمشاركة شعورهم و مشاركة أمر فعلوه بشكل خاطىء فقمت بتصويبه لهم. 

نشاط تعلمي 3: فلنردد الحديث الشريف

زيادة الجاهزية: هنأت الأطفال لتفاعلهم خلال الرحلة و أخبرتهم أن الوقت قد حان لإنهاء اللقاء بحديث نبوي شريف.

تيسير النشاط:قرأت الحديث و سحبت معناه (علموا ابناءكم الصلاة وهم أبناء سبع واضربوهم عليها وهم أبناء عشر وفرقوا في المضاجع) ، ثم رحت أردده بينما كرره الأطفال عدة مرات. ثم طلبت من متطوع ترداده و راح الأطفال الآخرون يرددونه بعده. قمنا بترديده حتى انتهاء الوقت. 

المراجعة النشطة: سحبت ماذا فعلنا في هذا النشاط وماذا تعلمنا و ضرورة اطاعة والدينا والصلاة في عمر مبكر.

نشاط ختامي: عبر عن شعورك بكلمة

 سألت الأطفال: كيف تشعرون تجاه لقاء اليوم؟ وسحبت كلمات مثل “بالسعادة”، “بالحماس”، “بالفرح”، “بالصعوبة”، الخ….

مجالات فيرست

طبقت مجالات فيرست في أماكن ومراحل متنوعة في التصميم و التيسير، اليكم ملخصاً لآلية التطبيق: 

المجال اْلية التطبيق
المجال الأول: التركيز على المتعلم
  • ناديت المعلمين بأسمائهم المحببة 
  • منحتهم الفرصة لامامة الصلاة وترداد الحديث واختيار الالوان 
  • استمعت لهم جميعاً وحفزت المتعلمين قليلي المشاركة للتحدث والمبادرة
المجال الثاني: التفاعل الإيجابي أثناء تجربة المعايشة
  • تنقلت بينهم ويسرت عملهم وتأكدت من مشاركة الجميع
  • حرصت على تبادل التعليقات الإيجابية فقط على الصور.
  • دعوتهم لمشاركة مشاعرهم من حين لآخر.
  • حفزتهم بكلمات تحفيزية و تشجيعية
المجال الثالث: مراجعة الأنشطة باستخدام نموذج RAR
  • راعيت في الانشطة التعلمية الأقسام الثلاث: زيادة الجاهزية- تيسير النشاط- المراجعة النشطة
المجال الرابع: التسلسل والانسيابية أثناء تجربة المعايشة
  • استخدمت أنشطة معايشة وأنشطة تعلمية

أخذت بعين الاعتبار مستوى الطاقة في ترتيب الأنشطة كي أتفادى الإرهاق والملل

  • نوعت في الوسائل المستخدمة (صورة-فيديو- فزورة- محاكاة- قراءة و ترداد..)
المجال الخامس: تحول التعلم الى أداء واقعي ملموس
  • دعوت المتعلمين لمحاكاة الواقع وأداء الصلاة جماعة كما هو جلي في الصورة التالية. 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

Write a comment