دبلوم المفاتيح الأساسية للعلوم الشرعيَّة -سعد السكندراني- ADLX

“يسعدنا إرسال خواطر أو أسئلة مسبقة، جمعنا الله وإياكم في جنات النعيم ورزقنا كل عمل يقربنا إليها”، تم إرسال على مجموعة التلغرام رسالة من الميسَّر قبل اللقاء الرابعة لمفتاح “العقيدة الإسلامية” من ضمن “دبلوم المفاتيح الأساسية للعلوم الشرعيَّة”، الموجه لأصحاب التخصصات المتنوعة، من الجامعيين بمستويات ثقافية متباينة

وعلى إثر هذه الرسالة: عبرت «فاطمة» أنها لما قرأت العنوان، تذكرت أنها من أيام لم تصلِّ قيام الليل، فبادرت هذه الليلة لقيام الليل تحضراً للقاء الغد، عساه يكون موصلاً للجنة بإذن الله.

دخل المشاركون، وكان لافتاً لهم الإنارة الخافتة، وتغيير طريقة الجلوس، حيث كانت بشكل دائري، يتوسطها طاولات للعمل الجماعي، وأبرز شيء هي الشاشة، التي يملؤها النور بعبارة “طريقك إلى الجنة” وقد تمَّت صياغتها كي تخاطب كل فرد منهم دون تشكيل لتقرأ بالمذكر والمؤنث.

ومن باب الربط بما تم تحصيله سابقاً ومراجعته، تم إعادة استعراض الحديث الشامل لأركان العقيدة الإسلامية، وبأسلوب السحب التشاركي، تمت مراجعة أبرز دروس هذا الحديث، مع توجيههم للتركيز على الكلمات المفتاحية الخاصة باللقاء (اليوم الآخر) – (الساعة) – (أمارات الساعة)، كنوع من تهيئة نفسية ومعرفية لمضمون الدرس.

وبعدها تم طرح سؤال: ما الرابط بين الإيمان بالله واليوم الآخر؟

فجاء الإجابة تشاركية، ومن ثم تم إفادتهم أنه ورد الربط اللفظي مباشرة بالقرآن في 26 مرة.

بعدها تم إطفاء إنارة الغرفة بالكامل لا سيما أن اللقاء مسائي… وبصوت خافت قال الميسَّر: “نحن بعد هذا اليوم الطويل المزدحم بأحداث الدنيا.. اسمعوا بقلوبكم وعقولكم وليس بآذانكم فحسب”. ومن ثم تم عرض مشاهد تحاكي نعيم الجنة مع تلاوة من سورة الواقعة عن ما أعدَّه الله للـ “السابقون” و “أصحاب اليمين”.

وبعد إنهاء المقطعين المصورَّين.. كانت عيون المشتركين تلمع.. مع دموع في صفوف الأخوات..

وعند السؤال عن الإحساس بعد سماع الآيات.. لمن يرغب:

أحدهم قال “أحسست بطمأنينة وسكون كنت أحتاجه منذ زمن..”، وآخر قال “وددت لو أبقى بهذه الحالة دائماً”، وأحد المشاركات قالت “شعرت أني مستعدة الآن لأخرج من كل الدنيا..”.

* ثم تم الطلب من كل مشترك أن يعرف بنفسه بشكل فردي على ورقة:
(كتابة اسمه / ذكر نعيم واحد يشتاق إليه بالجنة / شخص يرجو لقاءه هناك).
وقد بدأ الميسر بنفسه، وهذا النوع من التعريف بالنفس من خلال خياراته الفكرية والوجدانية، لربما أعمق من مجرد التعريف بالاسم والمهنة والدراسة الذي تم بلقاءات سابقة، وقد تم التأكيد أن ذلك ليس بإختبار أو مسابقة، إنما هو تعبير ذاتي..ليس فيه إجابة محددة مطلوبة، وبعد استعراض مضمون الكتابات، تم رسم إستذكار نعيم الجنة من ناحية معرفيَّة وكذا تحريك الوجدان والشوق للجنان، وذلك من خلال المشتركين أنفسهم، بتعقيب مختصر وثناء إيجابي من الميسِّر.

وقد تم النصح بتحميل كتيب “التوهَّم” للإمام الحارث المحاسبي وقراءته: والذي فيه إستحضار ومحاكاة لكل مراحل الآخرة.

وكمزيد من التهيئة الروحية والنفسية..تم عرض الحديث وتم الإستخلاص من المشاركين..أن لقاءنا هذه بحد ذاتها روضة من رياض الجنة..وأن الملائكة تحفنا وتذكرنا..وتم طمئنتهم أنهم القوم لا يشقى بهم جليسهم.

وبعدها بلعبة تربويَّة جماعية؛ وهي تأليف قصة بشكل تلقائي آني..وبعد التأكد من فهم الجميع للمطلوب: ..بدأ الميسر بقوله: بنت عمرها عشر سنوات اكتشفت أنها متبناة…

وصار كل المشاركين بحسب اختيارهم..يكملون مشهداً بالقصة..واللافت أنهم طرحوا أحداث شيقة جداً بولوودية..وكانوا يضحكون..ومتحمسين..بعد ما شارك الجميع..وقفنا على مشهد: “وقاموا بإجراء فحص DNA..” فقال الميسِّر: هذا آخر مشهد!!

هنا كانت ردة الفعل: لكن لم نعرف نتيجة الفحص..لا بد من خاتمة..ماذا حصل؟ هل تمت محاسبة الجناة؟؟ هل تم رد للبنت حقها وإعتبارها؟؟

هنا إنتبهوا..أن هذا التمرين كان للإشارة أنه لا يمكن أن تمضي بنا الدنيا، ثم ننتهي دون أن يكون خاتمة لقصتنا وقصة الدنيا. فلا بد من آخرة.

* ومن ثم بالجانب العقلي الفكري، وبشكل مجموعة تم سؤالهم إذا جاءك من ينكر البعث..كيف ترد عليه..؟

خلال التيسير: كان يتم الثناء من خلال الميسر..أن أجوبتهم مقنعة ومتوافقة وعلى إثرها تم سؤالهم إن كانوا قد شعروا بالتعب أو مستعدين للإكمال ..فعبروا أنهم نشيطون ومتحمسون.

وبعدها تم ترتيب أحداث الآخرة بشكل تشاركي، ثم مراجعتها وتكرارها بشكل جماعي وفردي.

وقبل الوصول لهدف التيسير الأساسي وهو تحقيق الأثر، تم التنشيط بلعبة تربوية: وهي عبارة عن رسم ساعة لكن من 14 رقم. ثم يقوم الميسر بإختيار رقم وكتابته على ورقة وطيه. ويعطيه لإحد المشاركين. ومن ثم الطلب من المشاركين التطوع والقدوم للوح..وإعادة كل ما تم فعله خلال اللقاء، ومع كل متطوع يتم تقليص أرقام من الساعة (بالظاهر حسب خيار المتطوع لكن فعليا الميسر يشطب الرقم المختار أو عكسه، فإذا إختار المتطوع القسم الأعلى من الساعة، والرقم المضمور المختار من الأسفل يشطب الأعلى، وإذا إختار المتطوع الأسفل أيضاً يشطب الأعلى..وهكذا). وبعد 4 تفضيلات..تم الوصول للرقم 12 بتوجيه لا واعي من الميسر. وفعلاً تم إخراج الورقة المطواة وعليها رقم 12 أيضاً. لأول وهلة..إندهش الحضور. ثم تبين لهم كيف أني أنا من أختار حذف الأرقام بشكل إستنسابي..لأوصل للرقم 12.

لربما يعيش إنسان مضلل مشتت عن الآخرة، ويحسب أنه يحسن صنعاً.

ثم تم السؤال عن أثر الإيمان باليوم الآخر العميق..المستدام الممتد..فتمت المشاركة من فريق الإخوة ومن فريق الأخوات..ومن ثم تم عرضها كاملة.. وتمت تكرارها

وللربط بالواقع وتحقيق الأثر: تم التداول بالمهام العملية والتطبيقات بعد اللقاء التي ستوصلنا إن شاء الله للجنة.. وتحقق الهدف، وأيضا تم التعهد على الشفاعة والدعاء لبعضنا..مع ذكر الدليل الشرعي لهذه المسألة.

كذا تم عرض جدول مع التأكيد بأنه تقرير ذاتي للمراقبة الذاتية..خلال الأسبوع..وتم توضيح المطلوب مع التخيير . أن ندون بختام كل يوم ..كم مرة تذكرنا الآخرة..وإن أحدث هذا التذكر تأثيراً بسلوكنا ووجداننا.

تم الختم بالدعاء بفردات من مضامين الدرس.

 

 

 

سعد عبد الرزاق السكندراني

دكتوراه في مقاصد الشريعة (قيد التحضير)

ماجستير علم اجتماع سياسي

خطيب وإمام ناشط في المجال الاجتماعي والشأن العام ومقدم لبرامج إعلامية

مدير مركز مهارات للتدريب والتطوير

 

15 Comments
  • Reply محمود السيد محمد دياب

    March 4, 2023, 12:13 pm

    تم مراعاة النظرة الإنسانية الشاملة عن طريق التركيز على شخصية المتعلم من كل جوانبها وكان ذلك في هذه الرحلة من خلال عة نقاط أبرزها:(الطلب من كل مشترك أن يعرف بنفسه بشكل فردي وبطريقة مختلفة يظهر من خلالها الجانب الوجداني، التركيز على الجانب العقلي والفكري من خلال الرد على من ينكر البعث)
    أما عن نقاط التماس الموجودة في هذه الرحلةفتتمثل فيما يأتي:( الميسر، مجموعة التلغرام، الإنارة الخافتة، وتغيير طريقة الجلوس، حيث كانت بشكل دائري، يتوسطها طاولات للعمل الجماعي، وأبرز شيء هي الشاشة، التي يملؤها النور بعبارة “طريقك إلى الجنة”، لعبة الساعة التي من 14 رقم)
    أما عن الإجراءات التي قام بها الميسر لتكون تجربة معايشة المتعلم نشطة عميقة: الرسالة التمهيدية من خلال مجموعة التلغرام، أسلوب السحب التشاركي في مراجعة الحديث المشتمل على أركان العقيدة الإسلامية، مشاركة المتعلمين في ترتيب أحداث الآخرة، اللعبة التربوية، القصة الآنية، المشاركة في أثر الإيمان باليوم الآخر وربط ذلك بالواقع عن طريق التطبيقات العملية التي تم التواصي بها)

  • Reply وليد محمد المصباحي

    May 17, 2023, 2:41 am

    أولا :
    قام الميسر برخلة الشمول من خلال الدفع والسحب متزامنا مع المتعلمين مستخدما وسائل يخاطب بها عقل ووجدان المتغلم بهدف غرس مفهوم الربط بين الايمان بالله واليوم الاخر.
    ثانيا:
    نلاحظ انه استخدم ادوات التماس مثل اطفاء الانوار وقراءة الايات ومشاركات من الطلبة والطالبات فمن خلال ادوات التماس واشخاصه عاش مع المتعلم تجربة معايشة للمصمون
    ثالثا:
    نلاحظ الابداع من الشيخ في تعلم نشط معمق ومعمق نشط من خلال التامل وتبادل الادوار مما جعل المتعلم يصل الى ارقى مرحلة من مراحل التعلم وهي مرحلة الادراك الذي يفضي الى التغيير الفكري ويالتالي الوجداني وثم السلوكي

  • Reply محمد الجعيد

    May 17, 2023, 8:18 pm

    ١- تمّ مراعاة النظرة الانسانية الشاملة من خلال عدم التمييز بين الجنسين، فكانت الجملة غير المشكّلة في وسط الشاشة تخاطب الذكر والأنثى، وكذلك فإن طريقة الجلوس الدائرية ساوت بين الجميع، فلا تميّز ولا تفاضل بين مقعد وآخر.
    وعلى الصعيد العقلي كانت مذاكرة ومراجعة ما تمّ تحصيله سابقا عبر السحب التشاركي، وطرح الاسئلة والإجابة عليها من المشاركين. وكان لمخاطبة الجانب العاطفي والروحي دور مهم، من خلال تشويق المشاركين للجنة، ومن ثم تهيئة البيئة الملائمة ( اطفاء الأنوار، التكلم بصوت خافت، عرض مشاهد وصور تحاكي نعيم الجنة، سورة الواقعة التي تصف نعيم الجنة )، ما أثار الجانب العاطفي لديهم ودفعهم للتعبير عن احاسيسهم ومشاعرهم، وجاء استخلاص العبرة من حديث أن اللقاء روضة من رياض الجنة، بمثابة المهدىء النفسي والمطمئن للمشاركين.
    ٢- تظهر لنا نقاط التماس في هذه الرحلة من خلال مساعدات التعليم التي اعتمدها الميسر بدءا من الإنارة الخفيفة، وتغيير طريقة الجلوس، وطاولات العمل الجماعي، والشاشة التي لعبت دورا هاما في إلهاب مشاعر المشاركين، إضافة لوجود الميسر الذي لعب دور الموجه والمحفز.
    ٣- اختار الميسر ان لا يكون اللقاء سلبيا، بأن يكون من طرف واحد، فيلعب هو دور المعطي، ويلعب المشارك دور المتلقي الخامل.
    فبدأ بتحفيز المشاركين وتنشيط عقولهم، قبل حضورهم اللقاء، من خلال خواطر وأسئلة يطرحونها سابقا، فمهد لهم الدخول في اللقاء قبل بدئه. ومن ثم كان طرح الأسئلة والحصول على إجاباتها من المشاركين، ثم تعريفهم عن انفسهم والتعبير عن ذواتهم، عاملا في جعلهم جزءا اساسيا وفاعلا في اللقاء، وبعدها جاءت الألعاب التربوية التي كان لها أثر كبير في استثارة نشاط المشاركين وحماستهم ودفعهم للتفاعل الايجابي، عبر تأليف قصة تُبنى أحداثها وفق اقتراحاتهم، ومن ثم استخلاص العبرة منها. وكان لها إلى جانب التكرار الأثر الفعال في ترسيخ الأفكار، ثم جاء التدوال بالمهام العملية والتطبيقات المطلوبة بعد اللقاء وجدول المراقبة الذاتية عاملا لتحقيق استمرارية الأثر والمداومة عليه.

  • Reply محمد الجعيد

    May 17, 2023, 9:20 pm

    – تمّ مراعاة النظرة الانسانية الشاملة من خلال عدم التمييز بين الجنسين، فكانت الجملة غير المشكّلة في وسط الشاشة تخاطب الذكر والأنثى، وكذلك فإن طريقة الجلوس الدائرية ساوت بين الجميع، فلا تميّز ولا تفاضل بين مقعد وآخر.
    وعلى الصعيد العقلي كانت مذاكرة ومراجعة ما تمّ تحصيله سابقا عبر السحب التشاركي، وطرح الاسئلة والإجابة عليها من المشاركين. وكان لمخاطبة الجانب العاطفي والروحي دور مهم، من خلال تشويق المشاركين للجنة، ومن ثم تهيئة البيئة الملائمة ( اطفاء الأنوار، التكلم بصوت خافت، عرض مشاهد وصور تحاكي نعيم الجنة، سورة الواقعة التي تصف نعيم الجنة )، ما أثار الجانب العاطفي لديهم ودفعهم للتعبير عن احاسيسهم ومشاعرهم، وجاء استخلاص العبرة من حديث أن اللقاء روضة من رياض الجنة، بمثابة المهدىء النفسي والمطمئن للمشاركين.
    ٢- تظهر لنا نقاط التماس في هذه الرحلة من خلال مساعدات التعليم التي اعتمدها الميسر بدءا من الإنارة الخفيفة، وتغيير طريقة الجلوس، وطاولات العمل الجماعي، والشاشة التي لعبت دورا هاما في إلهاب مشاعر المشاركين، إضافة لوجود الميسر الذي لعب دور الموجه والمحفز.
    ٣- اختار الميسر ان لا يكون اللقاء سلبيا، بأن يكون من طرف واحد، فيلعب هو دور المعطي، ويلعب المشارك دور المتلقي الخامل.
    فبدأ بتحفيز المشاركين وتنشيط عقولهم، قبل حضورهم اللقاء، من خلال خواطر وأسئلة يطرحونها سابقا، فمهد لهم الدخول في اللقاء قبل بدئه. ومن ثم كان طرح الأسئلة والحصول على إجاباتها من المشاركين، ثم تعريفهم عن انفسهم والتعبير عن ذواتهم، عاملا في جعلهم جزءا اساسيا وفاعلا في اللقاء، وبعدها جاءت الألعاب التربوية التي كان لها أثر كبير في استثارة نشاط المشاركين وحماستهم ودفعهم للتفاعل الايجابي، عبر تأليف قصة تُبنى أحداثها وفق اقتراحاتهم، ومن ثم استخلاص العبرة منها. وكان لها إلى جانب التكرار الأثر الفعال في ترسيخ الأفكار، ثم جاء التدوال بالمهام العملية والتطبيقات المطلوبة بعد اللقاء وجدول المراقبة الذاتية عاملا لتحقيق استمرارية الأثر والمداومة عليه.

    • Reply عدة بركان فاطمة

      June 17, 2023, 9:28 am

      من خلال القصة التي بين أيدينا لاحظت كيف استطاع الميسر ان يهيئ جو راعى فيه كل الجوانب الانسان من حواس 5 و احساس و
      مشاعر و انفعالاته اي النظرة الشمولية للانسان بالسحب و الدفع المتوازن و و اما عن نقاط التماس تتمثل في مجموعة التليغرام و وضعية الجلوس بدون التفرقة بين الذمر و الانثى و الصوت الخافت و الشاشة المشعة ب ضوء قوي أعطت انطباع قوي لدى المتعلم أنه في الجنة اما عن الاجراءات التي استعملها الميسر لتكون نشطة و عميقة هي مراجعة الحديث النبوي عن العقيدة من خلال اسلوب الدفع و السحب

  • Reply الشيخ أشرف العريني

    May 19, 2023, 2:27 am

    بسم الله الرحمن الرحيم
    لقد لاحظت مما تم كيف تم تصميم المكان تصميما جيدا روعي فيه الأضواء وأمان الذكور والإناث والإضاءة حتي يتسني للمتعلم التعايش والتفكر فيما سيطرع من موضوع العقيدة وخاصة الجنة وكيف كان الحديث مشوقا روعي فيه السحب والدفع وروعي فيه بيئة التعلم وتهيئة المكان ثم مراعاة مخرجات التعلم المعرفي والمهاري والوجداني

  • Reply إيمان دراز

    June 18, 2023, 12:47 am

    ابدع الميسر في طرح الموضوع من عدة جوانب :
    – المحتوى
    – التسلسل
    -توظيف الانشطة فيما يخدم موضوعه
    – التقييم قبل إنهاء اللقاء
    – النهاية محفزة

  • Reply محمد عدنان

    July 17, 2023, 2:02 pm

    حقيقة الأثر رائع وسيحيا مع المتعلم مدة طويلة وكأني أعيش مع التصوير الفني في القرآن الكريم
    لقد أجاد المدرب في أن يعيش مع طلابه من خلال الاسثمار الأمثل سواء نع الموجات الثلاث المحتوى والمنهج والمعايشة التي كانت نشيطة في عمقها عميقة في نشاطها ولذلك تحقق الأثر المرتجى وشاهدنا الدموع السخية حيث وصل الأثر إلى القلب والروح والفكر
    والجوارح فكان التعليم نشطا فيه التفاعل والدافعية والحماس مع الألعاب التي يبتغى منه الأهداف القيمية حيث التأملات التدبرية للآيات القرانية كمنهج حياة

  • Reply جيهان عبد الحكيم محمد

    August 20, 2023, 9:24 am

    لقد تم الطرح باسلوب مميز جدا من قبل الميسر من خلال تهيئة المتعلم وتهيئة الأجواء المحيطة من الإنارة وطريقة الجلوس وإطلاق العنان للخيال والإبداع لدى المتعلمين وعدم التمييز بين المتعلمين والتشجيع لجميع الأفكار المطروحه

  • Reply إسراء أحمد

    August 26, 2023, 8:39 pm

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لفتني التهنئة في المكان لتحقيق الأثر ، حتى مع الكبار لابد أن يجذب جميع الحواس حتى يتم التركيز

  • Reply محمد كمال سعد محمد

    September 20, 2023, 2:07 pm

    مراعاة النظرة الإنسانية الشاملة كانت عدم التفرقة بين الذكر و الانثى و ايضا عند كتابة طريقك الي الجنة و عند الجلوس وضع شكل دائري و لكن كل جنس مع بعضه

    نقاط التماس في هذه الرحلة كانت ف اخفات الإضاءة و قرأة القرآن و بعدها سؤالهم ع رأيهم

    الاجراءات التي قام بها الميسّر لتكون تجربة معايشة
    المتعلم نشطة عميقة
    كانت في طرح العقيده بأسلوب سلس وممتع

  • Reply أسماء علي صالح

    September 23, 2023, 9:01 am

    مراعاة النظرة الإنسانية الشاملة تظهر في استخدام منهج تعليمي يستهدف أصحاب تخصصات متنوعة ومستويات ثقافية مختلفة، مما يجعل المحتوى مفهومًا للجميع.

    نقاط التماس في هذه الرحلة تشمل التركيز على الكلمات المفتاحية ذات الصلة بالآخرة والتأكيد على أهمية التفكير في الحياة الآخرة في كل جانب من جوانب الحياة.

    الميسَّر قام بالعديد من الإجراءات لجعل تجربة المتعلم نشطة وعميقة، بما في ذلك استخدام طرق تعليمية تفاعلية مثل الألعاب والمناقشات، وتشجيع المشاركين على التعبير عن أفكارهم ومشاعرهم، واستخدام تلاوة من القرآن وعروض مرئية لتجسيد مفاهيم الآخرة.

  • Reply محمد عوض محمد العلمي

    October 24, 2023, 5:10 pm

    هذه هي معايشة تجربة المتعلم وهذا هو التعلم النشط من خلال المشاركات في كل موقف تعليمي وكذلك هو تعلم عميق من خلال هذا الأثر الباقي الممتد الذي لن ينساه المتعلم إن شاء الله
    وهذا هو المطلوب في كل موقف تعليمي
    أنا لم أحضر لكن مجرد قرائتي للموقف التعليمي وما حصل فيه تأثرت جدا فكيف الحضور

  • Reply محمد رجب محمد

    December 25, 2023, 8:49 am

    امتازت الرحلة بالشمول من خلال الدفع والسحب متزامنا مع المتعلمين مستخدما وسائل يخاطب بها عقل ووجدان المتغلم بهدف غرس مفهوم الربط بين الايمان بالله واليوم الاخر.
    وقد استخدم ادوات التماس مثل انوار وتلاوة الايات ومشاركات ، من خلال ادوات التماس واشخاصه عاش مع المتعلم تجربة معايشة للمصمون
    كانت نشطة وعميقة من خلال التامل وتبادل الادوار مما جعل المتعلم يصل الى ارقى مرحلة من مراحل التعلم وهي مرحلة الادراك الذي يفضي الى التغيير ، الفكري ويالتالي الوجداني وثم السلوكي

  • Reply مصطفى أحمد ثابت

    January 3, 2024, 12:19 pm

    تجربة رائعة وشيقة ومفيدة

    ١- تم مراعاة النظرة الإنسانية الشاملة لجوانب الإنسان من خلال عدة أمور منها:

    – التهئية النفسية بذكر العنوان قبل اللقاء ( الذهني)

    – تغيير شكل الجلسة ( البدني )

    – مراعاة الجنسين

    – السحب من المشاركين ( العقلي)

    ٢- نقاط التماس:

    ( مجموعة التليجرام – مكان المحاضرة – الميسر – الشاشة – الأشخاص المشاركين – الفيديوهات – الأوراق – كتيب التوهم – رسمة الساعة – جدول المراقبة )

    الإجراءات:

    النشاط:

    ١- توضيح عنوان اللقاء ليسهل اندماج المتعلمين

    ٢- تغيير طريقة الجلوس

    ٣- العبارة التي على الشاشة

    ٤- القصة المؤلفة

    العمق:

    ١- الربط بما تم تحصيله سابقا

    ٢-السؤال المباشر ( بماذا أحسست)

    ٣- التعريف بالنفس

    ٤- التداول بالمهام العملية

    ٥- تعهد الشفاعة

    ٦- تقرير المراقبة

Write a comment